المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام
دراسات استراتيجية

تمتاز سورية بتنوعٍ دينيٍّ كبير، فهي موطنٌ لمختلفِ الطوائفِ الإسلاميةِ وغير الإسلاميةِ؛ السنة والشيعة والعلويين والإسماعيليين، والدروز والإيزيديين والمسيحيين، وتعايشت هذه الانتماءات الدينية المختلفة لقرون طويلة في هذه المنطقة دون عداوات عميقة فيما بينها

بما أن الطائفة العلوية شكلت لعقود طويلة إحدى ركائز النظام السوري، وأن التناسب السكاني للمكونات يتغيّر باطراد، تلبية لظروف وشروط التطور الاجتماعي الاقتصادي السياسي؛ فقد تبدّل التناسب السكاني الجغرافي خلال فترة حكم نظام الأسد لصالح العلويين.

Author: Dr. Mohammed Khair Al-Wazir, Syrian researcher and thinker 17/04/2018   The issue of religious reform and renewal has been the subject of much debate, research, and scrutiny throughout Islamic history. However, this subject is old and new at the same time given the different issues...

رغم أنّه لم يخلُ زمان على مدار تاريخ المسلمين من تناول مسألة الإصلاح والتجديد الديني في الإسلام بالبحث والنقاش والتدقيق، إلا أنّ هذه المسألة تعتبر من المسائل القديمة المتجددة

اتسمت الاستراتيجية الأمريكية تجاه القضية السورية بالثبات منذ فترة إدارة الرئيس أوباما وعملت على إشعال سوريا أكثر واستمرار القتال فيها، وغضت طرفها عن إدخال إيران لجنودها وميليشياتها لمساعدة نظام الأسد

أدى اندلاع الثورة في سورية في آذار من العام 2011م إلى انتقال علاقة إيران بسوريا من شراكة استراتيجية إلى حضور سياسي كبير ووجود عسكري معلن وهيمنة كبيرة

تعد الغوطة الشرقية نقطة ثقل هامة من الناحية العسكرية يعمل النظام منذ أكثر من ثلاث سنوات على كسر إرادتها وإعادة إحكام السيطرة عليها

    الكاتب: النقيب رشيد حوراني تاريخ النشر: 2017/12/05   مقدمة  يُّعد صراع الطبقات الاجتماعية محور النظرية الماركسية (النظرية السياسية والاقتصادية)،  لصاحبها الفيلسوف والكاتب كارل ماركس الألماني، الذي لعب دوراً هاماً بأفكاره في تأسيس علم الاجتماع وفي تطوير الحركات الاشتراكية، وباتت الطبقات الاجتماعية في العصر...
    الكاتب: د. محمد الحاج بكري تاريخ النشر: 07/11/2017   مقدمة  ربما لم توجد ثورةٌ واجهت من المشكلات والمعضلات بقدر ما واجهت ثورة السوريين، فهي طويلة جداً بالقياس للثورات المماثلة، أي التي تتوخّى إسقاط نظام دكتاتوري. وهي ثورة مستحيلة لأنها انطلقت من نقطة الصفر تقريباً، من زاوية التحضير أو التمهيد السياسي، إذ لا وجود سابق في...
    الكاتب : النقيب رشيد حوراني     تاريخ النشر: 13/09/2017   مقدمة تحدّد جملة العوامل السياسية والاجتماعية والثقافية مجرى الأحداث التاريخية، إلا أن النخب الحاكمة في العالم العربي بشكل عام والمجتمع السوري بشكل خاص منذ ستينيات القرن الماضي عملت على أن تمرّ تلك العوامل عبر أشخاص "أنظمة حاكمة" يُعبِّرون عنها وعن حاجياتها...
الكاتب: النقيب رشيد حوراني تاريخ النشر: 2017/07/10   مقدمة   تعتبر القوة العسكرية شكلا رئيسا لبسط النفوذ والحفاظ عليه والسعي إلى المزيد من الانتشار، كما يعتبر التوظيف المقصود للأعمال النفسية التي يُعرّفها "بلوم وماك لورين" أنها تتضمن جميع أشكال العمل المخطط الهادف للتأثير على مواقف أو سلوكيات جماعة بشرية أو سياسية معينة...

في هذه الدراسة، سنحاول تحليل التجربة السياسية لأحزاب المعارضة السورية، خاصة في خضم تفاعلها مع الثورة السورية في ربيع 2011 لليوم، متتبعين سير تشكلها التاريخي، انقساماتها و انشقاقاتها، الغوص في المقاربات البنيوية للمنظومة الذهنية لهذه الأحزاب مقارنة مع أحزاب السلطة ذاتها، لنقف عند تساؤلات مفتوحة معرفياً على قدرتها  السياسية  والنمطية تلك في أن تكون رافعة لمسارات التجارب التحررية الثورية وتطلعاتها، وعوامل معاوقتها الفكرية والذهنية.

ينظر الأتراك والعالم إلى ليلة الخامس عشر من تموز لعام 2016م، على أنّها علامة فارقة ونقطة تحول كبيرة في تاريخ تركيا المعاصر؛ تلك الليلة التي كانت شاهدة على فشل ثاني محاولة انقلابية وأكبرها في ظل حكم حزب العدالة والتنمية لتركيا؛ المستمر منذ عام 2002 م.

ورغم الخلافات الكثيرة التي أثارها الانقلاب في الأوساط الدولية وبين رجال السياسية سواء المؤيد منهم أو المعارض، المصدق أو المشكك بالانقلاب، إلا أنهم أجمعوا على شيء واحد وهو أن تركيا بعد هذا الانقلاب الفاشل لن تكون كما قبله وأنّ تأثيره سينعكس على جميع المجالات والصعد، الداخلية منها والخارجية.

  الكاتب: د. محمد خير الوزير  تاريخ النشر: 2016/08/29       تمهيد يتداخل مفهوم الثورة في الأدب السياسي بشدة مع مفاهيم أخرى مقاربة كالانقلاب والانتفاضة والعنف والتمرد والفتنة والفوضى، كما تمتد جذورها كظاهرة إنسانية عميقا في تاريخ الإنسانية وهي ملازمة على الدوام لنشأة النظم السياسية وتطفو على السطح كلما جنحت هذه النظم عن إطار وحدود مشروعيتها...

شهدت الثورة السورية منذ انطلاقتها وإلى وقتنا الحالي تطورات وتحولات مختلفة؛ فبدأت بثورة شعب عارمة ضد نظام طاغٍ وظالم، ومع مرور الوقت، وبفعل ظروف محلية وخارجية تحولت إلى صراع سياسي متعدد الأوجه والأنماط؛ فمن طائفي إلى قومي، إلى مذهبي، الأمر الذي أدى إلى خنق الحراك السياسي السلمي في المجتمع السوري، ومنعه حتى الآن من تحقيق أهدافه في تغيير النظام الإقصائي الشمولي الجاثم على صدور السوريين منذ عقود.

مرت مدينة دير الزور منذ بدء الثورة السورية وحتى الآن بتجربة كبيرة لصراع جديد ممزوج بالإرهاب وكل الانتهاكات الدولية من الأشخاص إلى الدول في أخطر صراعات العصر الحديث وحل وجود النفط فيها لعنة عليها أدى لدمارها بسبب الصراع المخيف عليه من كل  الأطراف بدءا من النظام إلى الكتائب المسلحة والعشائر  وصولا لسيطرة "تنظيم الدولة الإسلامية" على أجزاء واسعة من المحافظة.

أثبتت الهدنة "المؤقتة والجزئية" المعلنة في 2016/02/28 مدى التأثير الذي تملكه روسيا والولايات المتحدة على مجرى الأحداث في سوريا، فقد استطاعت الدولتان فرض هدنة - ولو مؤقتا- على جميع الأطراف بالرغم من كل التوقعات خلاف ذلك، واليوم وبعد تبيان المسارات التي مضت فيها الهدنة، وإعلان فلاديمير بوتين انسحابه الجزئي من سوريا بعد " تحقيق أهدافه"، وظهور أنّ التهديدات التركية السعودية محض كلام، وبعد المرحلة الحرجة التي تمر بها الثورة، فقد بات من الممكن فهم موقف الأطراف الفاعلة في سوريا ( روسيا والولايات المتحدة) لكي نستطيع بناء استراتيجية جديدة للثورة.

ظلَّت روسيا منذ اندلاع الثورة السورية في عام 2011 م المصدر الرئيس لتسليح نظام بشار الأسد، إضافة لوجود خبراء روس تواجدوا طوال الوقت في سوريا، إلى أن انخرطت في القتال بشكل مباشر عندما أيقنت بقرب انهيار النظام و"ميليشياته الطائفية" عابرة الحدود، ما اعتبر تصعيدًا نوعيًّا في التدخل الروسي في سورية، وهو تدخل تم بلا شك بالتفاهم مع إيران، الحليف الرئيس الآخر لنظام بشار الأسد.

تلوح في الأفق السوري سياسيا وعسكريا مرحلة جديدة بعد مؤتمر الرياض، الذي جمع لأول مرة منذ انطلاق أحداث الثورة في ربيع 2011 معظم وأبرز قوى المعارضة السياسية (الداخلية والخارجية ) كما تسمى، وجميع الفصائل العسكرية في سورية في جسم واحد عدا "جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية" المصنفين على لوائح الإرهاب.

أصدر جيش الفتح في عصر الثلاثاء الثالث عشر من شهر تشرين الأول  2015، بياناً أعلن فيه بدء غزوة حماه وجاء كذلك في فيديو مصور يظهر فيه عبد الله المحيسني  قاضي جيش الفتح و  الشرعي الأول في جبهة النصرة (1).

ويشبه ظهور المحيسني هذا  ظهوره أثناء تحرير وادي الضيف و معسكراته ومن بعدها في ساحة مدينة إدلب بعد التحرير الأمر الذي يشير إلى سيناريو مشابه يعد فيه أهالي حماه.

تعد الثورة السورية عبارة عن تمرد على سياسة ومنظومة دولية عمرها أكثر من نصف قرن وذلك بإرهاصات ولادة جيش وطني متمثل بالجيش الحر وبقية الفصائل الإسلامية واستحالة تكوين جيش مشرقي كما فعلت فرنسا قبل جلائها، وتمرد على منظومة داخلية عملت على ترسيخ نظام طائفي ضمن المجتمع السوري أوجد التربة الخصبة في نفوس الثائرين للاستمرار في ثورتهم حتى تقويض دعائم هذا النظام ، رغم المحاولات الكثيرة من قبل حلفاء النظام بشكل خاص والمجتمع الدولي بشكل عام التي منيت جميعها بالفشل لوأد الثورة.

 الباحث والصحفي : يحيى الحاج نعسان تاريخ النشر : 2015/10/20      تمهيد:   منذ بداية الثورة  رفع نظام الأسد  شعارا واضح المعالم ولا يحتاج إلى تأويل " الأسد أو نحرق البلد" ، " الأسد أو لا أحد" ، ومن وحي هذا الشعار  نصل إلى نتيجة مفادها أنّ نظام الأسد أدرك عند رفعه لهذا الشعار واختياره الحل العسكري أنّ استمراره لن يكون إلا بأحد طريقين:   1- استمرار...

نسعى في هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على واقع الغوطة الشرقية بعد أربع سنوات ونصف من الثورة السورية ، مستعرضين جميع المراحل الأساسية التي مرت على الغوطة طيلة هذه المدة بدءاً من التحرير وانتهاءً بالحصار، وفق منهجية تأريخية توثق لمرحلة مهمة في تاريخ الغوطة وسورية بشكل عام، ودراسة معمقة للواقع لرسم واستشراف المستقبل.

تشهد سورية اليوم أحداثا متسارعة تزيد في ضبابية الرؤية لمخرج حل سياسي يرسخ مبدأ الاستقرار ووقف النزيف البشري و المأساة الانسانية المتفاقمة بين نظام يصرّ على حل أمني يعيد الوضع إلى ما قبل عام 2011 و بين شعب خرج في حراك ثوري يريد تغيير أسس هذا النظام الذي احتكر البلد لعقود , و ها هي السنة الخامسة  و المجتمع الدولي يرفض التدخل لوقف حد لهذه المأساة بل لم تقف الدول عند هذا الحد بل جهزت كل من هذه الدول لاقتسام الحصص على حساب الشعب السوري و من بينها روسيا. 

رغم أنّ التحركات الدبلوماسية الأخيرة توحي باقتراب نضوج حل سياسي في سورية يعززه التقارب الروسي السعودي والقطري والتركي، وصعود خطر تنظيم الدولة الإسلامية" من جهة، والاقتراح الروسي حول مكافحة الإرهاب والمبادرة الإيرانية من جهة ثانية، إلا أنّ المواقف الروسية والإيرانية لا تزال غير متطابقة مع المواقف الأميركية والسعودية والتركية فيما يتعلق بمصير الأسد ودوره في المرحلة القادمة.


تابعنا على الفيسبوك

القائمة البريدية


تابعنا على تويتر

جميع الحقوق محفوطة للمؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام © 2019 / تنفيذ وتطوير شركة SkyIn /